لقاء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم مع اساتذة وطلاب جامعة دمشق


أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن سورية رغم الأزمة التي مرت بها وتآمر بعض الدول عليها “تؤمن إيمانا عميقا بالعروبة” معتبرا أن ما جرى في العالم العربي وضمنه سورية سببه الخلل في العمل العربي الذي لا بد من تصحيحه

وأشار الوزير المعلم خلال لقاء أساتذة وطلاب جامعة دمشق على مدرج الجامعة تلبية لدعوة من المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية إلى أن الزيارة التي قام بها الرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق أمس تشكل خطوة إضافية في إطار كسر الحصار الذي فرض على سورية تنفيذا لمخطط أمريكي في ظاهره، اسرائيلي في حقيقته يهدف إلى النيل من سورية وإضعاف دورها على الساحة العربية والإقليمية

وبالنسبة للوضع في الشمال الشرقي لسورية أكد المعلم أنه “لا أحد في سورية يقبل أي أحاديث عن كيانات مستقلة أو فيدرالية على الإطلاق وأنه لا بديل عن العودة إلى الوطن الذي يفتح ذراعيه لأبنائه جميعا وقرار الدولة هو عودة السيادة على كل شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية”

ولفت الوزير المعلم إلى أهمية انعقاد اللجنة الاقتصادية السورية الروسية المشتركة في دمشق الأسبوع الماضي والاجتماعات المهمة التي تؤسس لشراكة استراتيجية في المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية توازي علاقاتنا السياسية والعسكرية مع الاتحاد الروسي

وأشار وزير الخارجية والمغتربين إلى أن الدول التي حاربت سورية وتآمرت عليها بدأت تدفع ثمن سياساتها حيث تعاني ارتفاع نسب البطالة والتضخم والانقسام السياسي والاجتماعي داخل هذه الدول وبين الدول نفسها مبينا أن من تآمر على سورية واستثمر في دعم الإرهاب وفرض الإجراءات القسرية أحادية الجانب عليها يدفع اليوم ثمن هذه السياسات

وختم المعلم بالقول: كل الذين تآمروا على سورية بقيادة الولايات المتحدة لن يكونوا في العام القادم في وضع مريح بينما وضعنا في سورية يتعافى كل يوم أكثر من الذي سبقه معربا عن أمله بأن يكون عام 2019 أفضل بكثير بالنسبة للسوريين من كل النواحي

وردا على أسئلة الحضور بشأن الوضع في محافظة إدلب أكد وزير الخارجية والمغتربين أن أولوية القيادة السورية هي تحرير المحافظة من التنظيمات الإرهابية مشيرا إلى التنسيق الدائم بين سورية وروسيا بهذا الشأن ولافتا في الوقت نفسه إلى أن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان والإرهابيين لم يلتزموا باتفاق سوتشي

وأكد وزير الخارجية والمغتربين أن القيادة السورية تفضل الحوار السياسي إذا كان يحقق الهدف بتخليص إدلب من الإرهاب وفي النهاية فإن القرار هو تحرير جميع الأراضي السورية كاملة

وحول تشكيل اللجنة الدستورية أوضح الوزير المعلم أنه من المبكر الحديث عن بدء عملها مؤكدأ أن تأخر تشكيل اللجنة ناجم عن محاولة عدد من الدول الغربية التدخل فيها إضافة إلى العقبات التي وضعتها تركيا في طريق تشكيلها

وأكد المعلم أن الأولوية في المشاركة بمرحلة إعادة إعمار سورية ستكون للدول التي ساندت ووقفت إلى جانب الدولة السورية في حربها ضد الإرهاب مبينا أن المكتب الاقتصادي في وزارة الخارجية والمغتربين يعمل لتوسيع العلاقات مع إيران وروسيا والصين والهند وماليزيا في إطار سياسة التوجه شرقاً بالإضافة إلى دول أخرى صديقة وقفت إلى جانب سورية ولم تشارك في التآمر عليها.

وعن موقف الحكومة السورية من الممارسات التي تقوم بها بعض الميليشيات الكردية والعدوان التركي على مناطق الشمال السوري أشار المعلم إلى أن السوريين الأكراد جزء من النسيج السوري والحكومة السورية مستعدة للحوار دائما لما فيه مصلحة الدولة ناصحا الجميع بعدم الانجرار وراء الوهم الأمريكي

وبشأن وجود القوات الاجنبية على الأراضي السورية بشكل غير شرعي ودون تنسيق مع الدولة السورية بين المعلم أن هذه الدول تريد أن تجد لنفسها أدوارا في الحل السياسي للأزمة في سورية وهذا الشيء لن يحصلوا عليه وعليهم أن ينهوا احتلالهم للأراضي السورية.

وأعاد الوزير المعلم التأكيد على أن الجولان السوري المحتل جزء من أراضي الجمهورية العربية السورية تنطبق عليه القوانين الدولية للمناطق الواقعة تحت الاحتلال وهذه القرارات يجب أن تحترم ومنها قرارات مجلس الأمن التي تعتبر أي ضم للجولان لاغيا وباطلا وغير شرعي مؤكدا أن ما يحمي الجولان بالفعل هو مقاومة أهلنا وصمودهم ورفضهم للإجراءات الاسرائيلية والذي تجلى مؤخرا في رفض ما يسمى “الانتخابات المحلية” وفي النهاية فإن الجولان سيعود إلى سورية عاجلا أم آجلا

وحول العلاقات السورية مع الفصائل الفلسطينية أكد وزير الخارجية والمغتربين أن سورية تؤمن بأن القضية الفلسطينية هي البوصلة ولذلك احتضنت كل الفصائل الفلسطينية وحمتها وتعرضت للضغوط جراء هذا الموقف، وعلى الرغم من المواقف غير الوفية من قبل البعض لكن كل ذلك لن يثني سورية عن دعم الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال وتحصيل حقوقه المشروعة وإقامة دولته وعاصمتها القدس

وأشار وزير الخارجية والمغتربين إلى أن سورية ترحب بعودة كل مهجر سوري إلى البلاد وتم اتخاذ إجراءات عدة لتسهيل هذه العودة حتى لمن خرج بشكل غير شرعي والإحصائيات تشير إلى عودة نحو 220 ألف مواطن لم يتعرض أي منهم لأي مضايقة لافتا إلى وجود قوى غربية تحاول منع عودة السوريين لأهداف سياسية

حضر اللقاء معاون وزير الخارجية والمغتربين الدكتور أيمن سوسان ورئيس جامعة دمشق الدكتور محمد ماهر قباقيبي وأمين فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور خالد الحلبوني ومدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية محمد العمراني ونواب رئيس الجامعة وعدد من عمداء الكليات
 



عداد الزوار / 24892805 /